عزقي

Printer-friendly version
موقع حوارات حرّة
2013-05-20

عزقي بلدة وسط ثلاث أقضية شمالية

تقع عزقي في القسم الساحلي الغربي من قضاء المنية – الضنية، لتكون الجارة الضناوية الأولى للبحر الأبيض المتوسط.

لا نتكلم هنا عن مدينة مشهورة  و لا عن جزيرة منفصلة، و إنما عن بلدة تشكل جسراً يصل آخر أقضية الشمال الثلاث : المنية – الضنية ، طرابلس و عكار.

تصل البلدة من مداخل و مفارق عديدة كالوطن المفتوح على رياح جيرانه و عواصفهم.

بلدة متعددة المداخل

نبدأ من طرابلس عاصمة الشمال الأولى و لبنان الثانية، تعبرها صعودا الى أجمل جبال لبنان بشهادة الخبراء، الى الضنية ذو الأكثرية السنية و التي تشكل بوابتها الأساسية قرى قضاء زغرتا ( علما و أرده ) ذو الأكثرية المسيحية.

يشهد المدخل الجنوبي للبلدة على أعمال العنف الذي مارسته قوة من قوات الردع السوري من خلال غرفة التعذيب التي لا زالت قائمة بجانب حاجز للجيش اللبناني و الذي كان نقطة عسكرية للجيش السوري قبل نيسان ال 2005.

مستمرين في الصعود، ندخل حرم الضنية عبر " كفرشلان" و فيها معبران الى جارتها "عزقي". و لا تكاد تصل الى " بخعون " حتى يستمتع يسارك بلوحة فنية لامعة يرأسها جبل تربل و فضاء أزرق المتوسط. و عند حدود " بخعون" نهاية امتداد عزقي الداخلي و بداية مدها الحيوي.

قد لا يكون مصادفة وجود مدافن البلدة عند آخر معبر لها، حيث الاطلالة على بحيرة " عيون السمك" و سدها المائي، و ما في ذلك سوى ركود يزيل ما سببته متاعب الحياة.

عزقي من الداخل

تجمع عزقي في جغرافيتها التي لا تتعدى ال 5 ملايين متر مربع ، ثلاثة أجزاء: الضيعة ( البلدة قديما)  وفي بيدرها ذاكرة السهرات و لقاءات المصالحات العائلية و أكوام القمح الذهبي التي كانت تحضر نفسها لتصبح مونة أساسية لأهالي البلدة. و على مدخل الضيعة معبرا للمنية و بلداتها.

أما الوادي ففيه قصة مختلفة. فيه النهر الذي فجر غضبه للمرة الأولى منذ ثلاثين عاما، في شتاء ال 2013، حيث فاض استنكارا لجفاف أصابه منذ تكاثر السكان و استمرار أعمال البناء على ضفافه. في رأس الوادي جدائل الجبلان الأخضران تتراقص مع ألوان فاكهة الأربع فصول المتنوعة. أما  " السلطاني " و هو الجزء

الثاني من الوادي، فتراه يلمع ألماسا من رذاذ البرد شتاءً ، و ذهبا من انعكاس الشمس على سواقي مياه الري صيفاً.

تشكل عزقي ملتقى للدراسة في مدرستها و لممارسة هواية كرة القدم في ملعبها الكبير حيث تقام فيه الدورات و المسابقات الرياضية السنوية للقضاء و جواره.

لا زالت حقول عزقي، تحمل بذور القمح في عمقها و أشجار الزيتون على سطحها، و هي التي يشكل انتاجها السنوي من الزيتون ما نسبته 15% من مجمل انتاج شمال لبنان.

منذ حوالي ال 10 أعوام و أكثر بدأت عزقي ترفد شبابا متخصصا في مجالات الطب والهندسة و هي في عملية رفد مستمرة للوطن عبر مواطنيين و مواطنات يتمتعون بمؤهلات علمية عالية، فمثلا يشكل طلاب و طالبات البلدة في الثانوية العامة ما نسبته 30 % من طلاب ثانوية " مراح السراج " جارتها.

لا تغرنّك نعومة طبيعتها، فهي الشاهدة على معركة جبل الحسين المقابل لها، في ما يسمى "حرب أبو عمار" عام 1985، و من مرتفعات تلالها قصفت مدفعيات الجيش اللبناني أوكار مسلحي " فتح الاسلام" في مخيم نهر البارد عام 2007.

نشاط اجتماعي رغم الإمكانيات المحدودة:

في إطار الأنشطة الرياضية و الاجتماعية، للبلدة فريق كرة قدم باسمها يمثلها في مجمل الدورات المحلية و يرفع اسمها عبر كؤوس المراتب الأولى. أما نسائها فلهن شهادة الرجال و الأرض و الأجيال. هن ربات المنازل و مدرسات الأبناء و هن عاملات الأرض و صديقاتها.و كل هذه المهام لم تمنعهن من تطوير قدراتهن عبر تأسيسهن لجمعيات نسائية أهلية تعنى باهتمامتهن عبر ممارسة مهن باتت تراثية كالخياطة و حياكة الصوف و الحياكة المزخرفة.

أتسألون عن واجب عزقي الوطني و حقها الذي كرسه لها القانون؟

تجيبكم بحوالي 1700  ناخب مسجلين في وزارة الداخلية و البلديات ما يضعها على حدود ال 5 آلاف نسمة، و عن استحقاقات بلدية – محلية منذ 12 عاما، وقبلها طوال سنوات خلت عن انتخاب " مختار البلدة" أو اختياره من قبل أبناء البلدة حتى في ظل حكم الآغوات و بطشهم.

عزقي ، قد تكونون للمرة الأولى تسمعون باسمها و تقرأون عنها، و لكن في سجلات الحرب اللبنانية ضحايا من أبنائها و شبابها شاركت دماءهم في صياغة وطنية لشعب لبنان، و في مؤسستها العسكرية شهادة لجندي مغوار برصاص ارهابي لا يميز بين مسلم و مسيحي، و لا بين عسكري و مدني، أو بين شاب و كهل.

 

 

Share/Save