كفرحمام

Printer-friendly version
2013-05-08

كفرحمام قرية تقع في منطقة العرقوب في القطاع الشرقي من جنوب لبنان تتبع لمحافظة النبطية قضاء حاصبيا يحدها من الجنوب الماري وحلتا من الشمال الهبارية من الشرق كفرشوبا ومن الغرب راشيا الفخّار وهي تحتضن بوداعة سفوح جبل الشيخ (حرمون)كما أنّ لموقعها أهمية استراتيجية كبرى فهي تطلّ على الجليل الأعلى من فلسطين المحتلة إضافة إلى قربها من الجولان السوري المحتلّ. تشتهر كفرحمام بأشجار التين والزيتون والرمان وكروم العنب.

في كفرحمام مجلس بلدية من 12 أعضاء رئيسه الحالي علي محمد فارس ومجلس اختياري رئيسه محي الدين شحرور. ينتشر أهالي كفرحمام في مختلف دول العالم وخصوصاً بين البرازيل وكندا والخليج العربي وبعض الدول الأوروبية.بالإضافة إلى القسم الكبير المقيم بين بيروت العاصمة اللبنانية وصيدا والبقاع وبعض قرى الجبل اللبناني... وقد قدمت كفرحمام أيام الاحتلال الإسرائيلي شهداء ومعتقلين ومبعدين بشكل لا يعدّ ولا يحصى وكانت مثال القرية المناضلة.

ولا تزال كفرحمام حتى اليوم تعاني من الإحتلال الإسرائيلي لمزارع شبعا المجاورة لها.

كما أنها قدمت وتقدم الكثير من العقول والأدمغة في مختلف المجالات المهنية والحياتية والسياسية والأدبية نذكر منهم على سبيل المثال لا الحصر النائب البرازيلي السابق عمر علاء الدين والمختار عبده عبد الحميد والنائب اللبناني الراحل الأمين العام السابق لإتحاد الكتّاب اللبنانيين والكاتب أحمد سويد وإخوته المؤرخ اللواء الركن ياسين سويد والقاضي الشيخ محمد سويد والدكتور غازي امين شحرور والذي يعتبر من الرعيل الأول من الاطباء الذين اكتشفوا العلاج لبعض حالات مرض السرطان خلال عمله بين البرازيل وأوروبا حيث يقال إنه قضى على يد عصابات مافيا الدواء العالمية وشخصية العام 2011 للاقتصاد والانماء العربي المنتخب من قِبل جامعة الدول العربية أحد أهم مدراء مجلس الانماء والإعمار وبطل عالمي في لعبة الشطرنج الدكتور هيثم عمر إضافة إلى عدد من الأطباء والمهندسين والأساتذة الجامعيين والدكتور المحاضر بين جامعات بريطانيا وبيروت بالهندسة الزراعية سعيد إبراهيم والدكتورة المتخصصة بالدراسات الشرقية والمحاضرة بجامعات أوروبية عدة وبالاخص جامعات بريطانياالدكتورة لينا الخطيب ,الدكتور محمد وهبي والدكتور معضاد رحال.

 من الشخصيات المعروفة أيضاً عبد الله عبد الحميد وهو عضو مجلس أمناء المؤتمر القومي العربي وعضو مجلس أمناء المنتدى القومي العربي في لبنان وتم انتخابه في شهر نيسان / أبريل 2010 أمينا عاماً لملتقى الشباب القومي العربي. كما تحتضن كفرحمام عددا من العاملين في السياسة والشأن العام والصحافة.تختزن كفرحمام منذ القدم المفهوم القومي والعروبي وكان لرجالاتها العديد من المشاركات والمواقف بهذا الامر وكانت من أوائل القرى الجنوبية التي احتضنت المقاومة الفلسطينية منذ انطلاقتها ومن ثم جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية ولاحقا شباب المقاومة الإسلامية وكل ذلك من اجل القضية العربية المركزية اي قضية فلسطين وبالطبع قضية تحرير الأراضي العربية من الإحتلال الإسرائيلي ويضاف لذلك قضية تحرير الاسرى اللبنانيين من المعتقلات الإسرائيلية.

 تضم كفرحمام عائلات كثيرة منها شحرور، علاء الدين، سويد، فارس، عبد الحميد، إبراهيم، طه، الزغلول، أبو كرنيب، وهبه ،حمود، الخطيب، نصار، سمور، مرعي، قاسم، خليفة، الخالد، عطية، رحال، عمر ، الفرا، سعيد،حسين....

برزت في الآونة الأخيرة في قرية كفرحمام كما في العديد من القرى المجاورة ظاهرة بيع أشجار الزيتون الكبيرة والمعمرة لاستخدامها لأغراض تزيينية في الفلل، وقد أجبرت الظروف الإقتصادية الخانقة وأزمة تصريف محصول الزيت التي كان قد صنّف كأجود أنواع الزيت من قبل وزارة الزراعة الكثير من المزارعين على بيع أشجار زيتون معمرة كانوا قد ورثوها عن أجدادهم وأجداد أجدادهم.

هذه المسألة أضافة الى  الحرائق  المفتعلة التي قضت على أجزاء كبيرة من الثرة الحرجية اللبنانية وطاولت خراج البلدة وأطراف بساتينها ساهمت في تراجع الاهتمام بالزراعة في القرية، حيث عمد الكثير من المزارعين الذين اعتادواعلى تأمين عيشهم  بواسطة بيع محاصيلهم الزراعية الى اللجوء الى أعمال أخرى.

هذه المشاكل وخاصة قضية بيع أشجار الزيتون المعمرة تطرح إشكالات جمة لا تتصل فقط بالشأن الزراعي والإقتصادي، ولكن كذلك بهوية القرية وذاكرتها التي تختزنها أشجار الزيتون التي طالما شكلت مفخرة لأهل القرية ومستودعا لذكرياتهم ولوحة خالدة تزدحم فيها معاني الحب والوفاء والتعلق بالأرض والجذور.

Share/Save