شارك برايك

  1. زياد الصانع
    عُدْتَ يا شُباط بِالذِّكْرى ... وَعُدْنا نَحْمِلُ من ذِكْراكَ الأَلَمُ ... جِراحُكَ لا زالَتْ بِالفُؤادِ نازِفَةً ... والوَطَنُ في جِراحِهِ بَعْدُ يَعْتَصِمُ ...
  2. جنى الحسن
    لا أعرف ما هو اسمي الحقيقي. أمي تناديني محمود على اسم والدي منذ غاب عنا وهربنا من منزلنا لنعيش في هذه الخيمة. في منزلنا، كان لنا خزانة للمونة في المطبخ وكانت تحتوي الكثير من الطعام. وكانت لي بضع ألعاب وحارة أركض فيها مع أصدقائي. لا أذكر إن كان اسمي .....
  3. جنوبية
    بعدما أمضى الصحفي الألماني يورغين تودنهوفر10 أيام في الموصل مع تنظيم داعش، والسماح له بتغطيه الاحداث في المناطق التي يسيطر عليها التنظيم، اعتبر هورفر في أن التنظيم “أقوى وأخطر ممّا يمكن للغرب أن يتصوّر”، ووعد بكتابة مفصلّة عن تجربته في وقتٍ لاحق.
  4. أكدت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، أن الرئيس باراك أوباما، ما هو إلا نسخة جديدة من الرئيس السابق جورج بوش الابن، مشيرة إلى أن إقالة وزير الدفاع الأمريكي، تشاك هيجل أمس، كان نفس السيناريو الذي اعتمد عليه بوش في تهدئة الأوضاع في بلاده، وتبرير فشله .......
  5. شادي علاء الدين
    نصح توم فليتشر وليد جنبلاط بالدخول إلى عالم تويتر فاستجاب للنصيحة، ودخل إلى عالم التغريد صحبة أوسكار كلبه وصديقه المفضل. أحد رواد التويتر علق قائلا: “شعرت أن وليد بيك جالس بقربي يفقي بزر صغير”. أوسكار بلغ من العمر عشر سنوات ونصف السنة. والبيك اختاره كي ..
  6. نوري الجرّاح
    أمامي الآن، مقطع فيديو يظهر فيه ثلاثة أطفال، إثنان بين الأربع والخمس سنوات، والثالث يكاد يبلغ السنتين، في غرفة أو فناء لا تريد الكاميرا أن تظهر هويته الكاملة، لكن أكداسا من أوراق التبغ المنشورة المتدلية فوق رؤوس الأطفال، ولهجة حامل السكين الذي أخذ يخاطب..
  7. ماهر شرف الدين
    سنة 2005 صدر الديوان الأول لزينب عساف بإهداء خاص بي يقول الآتي: “إليه… الهارب من استبدادهم إلى عنصريتنا”. كنتُ آنذاك شاباً في العشرينيات من عمره لم يجد أمامه من وسيلةٍ لمعارضة نظام بشار الأسد سوى الهرب إلى لبنان والكتابة في بعض الصحف اللبنانية التي .....
  8. حسن خبيز
    لطالما شهدنا حروبا ضروس. نحن أطفال جيل تربع على عرش الدموع. حروب تستمر والحياة تمر. في حرب غزة الأخيرة لم تختلف الأمور عن سابقاتها من الحروب. تقريبا، ما زالت الجثث في أمكنتها تلك، هي نفسها جثث 2008 وما قبل. الصور نفسها، مواضع الإصابات نفسها، أطفال .....
  9. محمد جواد
    يريدنا نصر الله أن نخاف ممن يقطعون الرؤوس “أمام الكاميرات” وأن نخاف على عائلاتنا، وينسى أنه متهم بقطع رؤوس عشرات اللبنانيين، هو ونظام اﻷسد، من قيادات لبنانية وشعب سوري… يريدنا أن نخاف من قاتل وحشي، كما لو أنه يقول لنا بلسان حزب الله: “داعش تقتل بوحشية ...
  10. فوزي ذبيان

Pages